Portada | Almadrasa | Foros | Revista | Alyasameen | Islam | Corán | Cultura | Poesía | Andalus | Biblioteca | Jesús | Tienda

 

 

ابن زمرك

 

ظلالكم تندو وموردكم عذب

ظلالكم تندو وموردكم عذب وترضون أن أضحى وبالملح لي شرب
وأنتم وما أنتم غمائم رحمة تصوب وأحلام العفاة لها تصبو
أفيضوا علينا وانظرونا بفضلكم لنقبس نورا لا يخيب ولا يخبو
ألفت الهوى حتى أنست بجوره فكل عذاب نالني في الهوى عذب
وقلت لجسمي إنه ثوبك الضنى وقلت لقلبي إنه إلفك الحب
وقالوا صبا والشيب لاح صباحه فقلت ببيض كالصباح أناصب
نهبت عذارى الحي ليلة عرضها وقد جليت منها لمبصرها شهب
ولم أر منها غير رجع حديثها فتجهل منها العين ما يعرف القلب
عراب إذا استنت بشأو بلاغة تقصر من دون اللحاق لها العرب
وإن أسندت ما بين نجد وحاجر تقول رواة الشرق يا حبذا الغرب
فمنعة صدق للخلافة قد ضفت على من حواه من مهابته حجب
وجو صقيل قد جلته يد الصبا يسافر طرف الطرف فيه فما يكبو
فلولا التي من دونها طاعة الهوى لحفت بها حولي الاباريق والشرب
ولكن نهاني الشيب أن أقرب الهوى إذا لم يتح ممن احب لي القرب
فلا تمطلوا دين المعلل عن غنى فجانبكم سهل ومنزلكم رحب
وإن لم تروني كفأهن ترفعا وصدكم من دون خطبتها خطب
فمولاي قد أهدى العميد عقيلة يكللها من لفظها اللؤلؤ الرطب
أدارت كؤوسا من مدام صبابة كما امتزج الصهباء والبارد العذب
فوالله لولا موعد يومه غد لواجهكم مني على مطلبي العتب
أكتاب مولانا الخليفة أحمد وحسبكم الفخر العميم به حسب
به اعتزت الآداب وامتد باعها وطالت يداها واستحق بها العجب
فلو لو يكن بالفضل تنفق سوقها لكان يقال التبر في أرضه ترب
بقيتم به في ظل جاه وغبطة تخب إلى لقيا نجيبكم النجب

يا من تمد له الملوك أكفها

يا من تمد له الملوك أكفها تدعو الإله له بطول بقاء
اضحى ولي العهد نجلك صائدا شأن الملوك العلية العظماء
ورمى البزاة على القناة يصيده صيد الخليفة شارد الأعداء
من كل خافقة الجناح إذا مشت تبدي اختيال الغادة العذراء
أهدت لنا سبج العيون وطوقت أرجاءها بعقيقة حمراء
واستاقت الياقوت في منقارها ومشت على المرجان في استحياء
ووشت يد الأقدار في أعطافها وشيا زرى بالحلة السيراء
ملك الطيور أتى إلى ملك الورى فاستاقها لمؤمل الخلفاء
وقضى سماحك أن تجود ببعضها للعبد تعليه على الجوزاء
لله هل شرف يضاهي ذا الذي أوليته من منة غراء
هيهات أين جزاؤها من شكره يجزيك عنا الله خير جزاء
أولست قد أوليت كل خليفة شرقا وغربا أصوب الآراء
فلصاحب الصفراء فخر خالد يحظى به من صاحب الحمراء
بيضا وسمرا قد شرعت لنصره وأعنت بالبيضاء والصفراء
لا زلت شمس خلافة أبناؤه مثل البدور بمرقب العلياء

زار الخيال بأيمن الزوراء

زار الخيال بأيمن الزوراء فجلا سناه غياهب الظلماء
وسرى مع النسمات يسحب ذيله فأتت تنم بعنبر وكباء
هذا وما شيء ألذ من المنى إلا زيارته مع الإغفاء
بتنا خيالين التحفنا بالضنى والسقم ما نخشى من الرقباء
حتى أفاق الصبح من غمراته وتجاذبت أيدي النسيم ردائي
يا سائلي عن سر من أحببته السر عندي ميت الإحياء
تالله لا أشكو الصبابة والهوى لسوى الأحبة إذ أموت بدائي
يا زين قلبي لست أبرح عانيا أرضى بسقمي في الهوى وعنائي
أبكي وما غير النجيع مدامع أذكي ولا ضرم سوى أحشائي
با لله يا نفس الحمى رفقا بمن أغريته بتنفس الصعداء
عجبا له يندى على كبدي وقد أذكى بقلبي جمرة البرحاء
يا ساكني البطحاء أي إبانة لي عندكم يا ساكني البطحاء
أترى النوى يوما تخيب قداحها ويفوز قدحي منكم بلقاء
في حيكم قمر فؤادي افقه تفديه نفسي من قريب نائي
لم تنسني الأيام يوم وداعه والركب قد أوفى على الزوراء
ابكي ويبسم والمحاسن تجتلى فعلقت بين تبسم وبكاء
يا نظرة جاذبتها أيدي النوى حتى استهلت أدمعي بدماء
من لي بثانية تنادي بالأسى قدك اتئد أسرفت في الغلواء
ولرب ليل بالوصال قطعته أجلو دجاه بأوجه الندماء
أنسيت فيه القلب عادة حلمه وحثثت فيه أكؤس السراء
وجريت في طلق التصابي جامحا لا أنثني لمقادة النصحاء
أطوي شبابي للمشيب مراحلا برواحل الإصباح والإمساء
يا ليت شعري هل أرى أطوي إلى قبر الرسول صحائف البيداء
فتطيب في تلك الربوع مدائحي ويطول في ذاك المقام ثوائي
حيث النبوة نورها متألق كالشمس تزهى في سنا وسناء
حيث الرسالة في ثنية قدسها رفعت لهدي الخلق خير لواء
حيث الضريح ضريح أكرم مرسل فخر الوجود وشافع الشفعاء
المصطفى والمرتضى والمجتبى والمنتقى من عنصر العلياء
خير البرية مجتباها ذخرها ظل الإله الوارف الأفياء
تاج الرسالة ختمها وقوامها وعمادها السامي على النظراء
لولاه للأفلاك ما لاحت بها شهب تنير دياجي الظلماء
ذو المعجزات الغر والآي الألى أكبرن عن عد وعن إحصاء
وكفاك رد الشمس بعد مغيبها وكفاك ما قد جاء في الإسراء
والبدر شق له وكم من آية كأنامل جاءت بنبع الماء
وبليلة الميلا كم من رحمة نشر الإله بها ومن نعماء
قد بشر الرسل الكرام ببعثه وتقدم الكهان بالانباء
أكرم بها بشرى على قدم سرت في الكون كالأرواح في الأعضاء
أمسى بها الإسلام يشرق نوره والكفر اصبح فاحم الارجاء
هو آية الله التي أنوارها تجلو ظلام الشك أي جلاء
والشمس لا تخفى مزية فضلها إلا على ذي المقلة العمياء
يا مصطفى والكون لم تعلق به                من بعد أيدي الخلق والإنشاء
يا مظهر الحق الجلي ومطلع النور السني الساطع الأضواء
يا ملجأ الخلق المشفع فيهم يا رحمة الأموات والأحياء
يا آسي المرضى ومنتجع الرضى ومواسي الأيتام والضعفاء
أشكو اليك وأنت خير مؤمل داء الذنوب وفي يديك دوائي
إني مددت يدي إليك تضرعا حاشا وكلا أن يخيب رجائي
إن كنت لم أخلص إليك فإنما خلصت إليك محبتي وندائي
وبسعد مولاي الإمام محمد تعد الأماني أن يتاح لقائي
ظل الإله على البلاد وأهلها فخر الملوك السادة الخلفاء
غوث العباد وليث مشتجر القنا يوم الطعان وفارج الغماء
كالدهر في سطواته وسماحه تجري صباه بزعزع ورخاء
رقت سجاياه وراقت مجتلى كالنهر وسط الروضة الغناء
كالزهر في إيراقه والبدر في إشراقه والزهر في لألاء
يا ابن الألى إجمالهم وجمالهم فلق الصباح وواكف الأنواء
أنصار دين الله حزب رسوله والسابقون بحلبة العلياء
يا ابن الخلائف من بني نصر ومن حاطوا ذمار الملة السمحاء
من كل من تقف الملوك ببابه يستمطرون سحائب النعماء
قوم إذا قادوا الجيوش إلى الوغى فالرعب رائدهم إلى الأعداء
تنتابها طير الرجال فتجتني حرم العفاة ومصر الأعداء
لله منه قبة مرفوعة دون السماء تفوت لحظ الرائي
راقت بدائع وشيها فكأنها وشي الربيع بمسقط الأنداء
عظمت ميلاد النبي محمد وشفعته بالليلة الغراء
أحييت ليلك ساهرا فافدتنا قوت القلوب بذلك الإحياء
يا أيها الملك الهمام المجتبى فاتت علاك مدارك العقلاء
من لي بأن أحصي مناقبك التي ضاقت بهن مذاهب الفصحاء
وإليك مني روضة مطلولة أرجت أزاهرها بطيب ثناء
فافسح لها أكناف صفحك إنها بكر أتت تمشي على استحياء

 

Portada | Almadrasa | Foros | Revista | Alyasameen | Islam | Corán | Cultura | Poesía | Andalus | Biblioteca | Jesús | Tienda

© 2003 - 2016 arabEspanol.org Todos los derechos reservados.